Copyright 2017 -

ميزة الدراسة باللغة العربية في الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي

تقييم المقال
1 1 1 1 1 1 1 1 1 1

إلى كل المديرين في كل المدارس التعليمية بكافة مستوياتها و نطاقاتها و أصنافها و تخصصاتها ، من المعروف أن أدوار الإدارة التربوية الحديثة تشمل الإشراف على نظم الامتحانات للطلاب و التدريب للمعلمين و تقديم القدوة الطيبة و المتميزة للتلاميذ و المعلمين و الموظفين كذلك ليس فقط إدارة سطحية للمدرسة و نظام العمل بها و إدارة الطلاب و المعلمين و الموظفين. حيث أنه من الصائب أن تشملهم الإدارة التربوية بالاهتمام من خلال متابعة تنفيذهم لنشاطاتهم و أدوارهم في المؤسسة التربوية،

كما أن خلق نظام عمل خاص للأنشطة الطلابية و تنظيم الأوقات المخصصة لها من بين فعاليات اليوم الدراسي للطلاب هو أحد أهم جوانب الإدارة التربوية الناجحة و التي نهملها جميعاً كمديرين للمدارس و الأقسام اعتماداً على مد المناهج التعليمية و حصصهم بالقدر الكامل من الاهتمام.
و قد تهتم بتنظيم الرحلات التعليمية و الترفيهية التي يتم تنظيمها للطلاب فقط، و لكن هل كل منا كمدير للمدرسة يعي دوره كاملاً ؟ هل يقوم به كاملاً ؟ هل تحقق النتائج التي يتم انجازها مجموع الأهداف التي يتطلب الوصول إليها؟ أعتقد أننا كمديرين تربويين نحتاج إلى الإعداد الأكاديمي و المهني في مجال الإدارة و تحديداً الإدارة التربوية ، و حتى يلعب المدير التربوي أدوارا عديدة في المؤسسة التعليمية منها التربوي و الاجتماعي و التدبيري كذلك للموارد و المعدات و غيرها يحتاج إلى الدراسة الأكاديمية الاحترافية و اكتساب العديد من المهارات الإدارية و الخبرات الاحترافية التي تدعم نجاحه في إدارة مؤسسة تربوية كاملة . بما تحويه من موظفين باختلاف تخصصاتهم و طلاب و عملية تعليمية و أهداف ينبغي تحقيقها و إدارة تعليمية و خطط يجب اتمامها.
و قد درست في برنامج الماجستير التخصصي في الإدارة التربوية من بريطانيا الذي تقدمه الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي تسع مقررات دراسية بريطانية رائعة في المحتوى بحيث تضمن تمكين المدير التربوي من احتراف التخطيط التربوي، من حيث وضع مخطط تربوي محدد للمؤسسة التعليمية و تنفيذه مع تحديد الآليات المناسبة لإتمامه و الإشراف على الكوادر المهنية و الإدارية بالمدرسة من حيث الانتظام في الأداء و التدريب المستمر لهم بهدف الارتقاء بمستوى العمل و تحسين مستوى الخدمات المقدم منهم باعتبار المؤسسات التعليمية هي مؤسسات خدمية بالفرض الأساسي قبل كل شيئ. كما تمكن المدير من الإشراف على إعداد الميزانيات المالية للمدرسة و توزيع المهمات حسب الاختصاصات المختلفة و التقيد بالقواعد و القوانين المنظمة لسير العملية الدراسية و التعليمية حسب قراراة وزارة التربية و التعليم و التي تهتم بالإشراف عليها الإدارات التعليمية مع توافر شروط الصحة و السلامة و الأمن للمؤسسة التعليمية. فبعد دراستي لبرنامج الماجستير التخصصي في الإدارة التربوية من بريطانيا أصبحت أكثر احترافيةً في استخدامي للاتجاهات المعاصرة في حقل الإدارة التربوية و الذي ظهرت نتائجه في تحقيق أكبر قدر من النجاح في المدرسة و تحقيق فارق كبير في السمعة الجيدة بين المدرسة التي أقوم بإدارتها مدرسة المستقبل و بين ثاني مدرسة في الترتيب بعدها و هي مدرسة النجاح الخاصة لغات .
و قد أثر ذلك على أولياء الأمور و على الطلاب و مستوياتهم و على اقبال الطلاب على و أولياء أمورهم على التفاعلية الأكثر إيجابية مع المدرسة للتقدم بها و بمستقبل أبنائهم بشكل اكثر تعاوناً و نجاحاً . كان هذا كله بفضل دراستي في الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي التي كانت أيسر من أي دراسة أخرى و أكثر إفادة من غيرها ، حيث أني قد قمت من قبل بعدة دراسات تكميلية و لكنها لم تحقق فارقاً بهذا الشكل الملحوظ . و التي أفادتني بشكل خاص بها ميزة الدراسة باللغة العربية ، حيث كانت المقررات موثقة و مدعومة باللغة الإنجليزية و لم تجعلني أعاني من الدراسة باللغة الانكليزية التي كانت عقبة كبيرة في طريق طموحي و ذلك كان نتيجة الجهود الدؤوبة من الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي في تعريب و ترجمة نخبة البرامج الدراسية البريطانية من خلال المترجمين الأكثر خبرة في مجال التعريب لتقديم تلك البرامج بلغة عربية ناصعة تمكن جميع الطلاب الراغبين من تجاوز عائق المعرفة المتميزة و الواثقة باللغة الإنجليزية و التي كانت شرطاً ضرورياً للتحصيل العلمي من بريطانيا قبل انطلاق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.

 

نور غسان

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد