Calendar

April 2017
SunMonTueWedThuFriSat
1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30

1 – دراسة محمد نبيل نوفل ” دراسات في الفكر التربوي المعاصر “:
استهدف الباحث من دراسته تحليل مشكلات العالم الثالث، و لتحقيق ذلك استخدم المنهج التحليلي الكيفي العام، ثم توصل إلى النتائج التالية، إن مشكلات العالم الثالث تتمثل في أربعة جوانب هي: الفقر، و الجهل، و التبعية، كما عرض فكر باولو فر يري ، و قال: إن فلسفة ” باولو فر يري “لم تأت نتيجة للتفكير، و الدراسة فقط، بل ترجع جذورها إلى مواقف محددة، تحلل الواقع العملي للجماهير، و لا تكتفي بالتنظير لهذا الواقع بل تعمل على تغييره. و اعتمد في دراسته على أربعة كتب ” لباولو فر يري ” و هي:

1- Freire, P., Pedagogy of the Oppressed ( Harmonds Worth. Penguin ‏ Books, 1975 )
2- Freire, P., Cultural Action for Freedom ( Harmonds Worth, ‏Penguin Books, 1977 )
3- Freire, P. ,Education ,The Practice of Freedom ( London ,Writers ‏,and Readers, 1974 )
4 – Freire, p., Pedagogy in process; The Letters to Guinea Bissau ( London. Writers and Reader. 1978 )
2 ‏- دراسة سعيد إسماعيل علي: ” ‏فلسفات تربوية معاصرة “:
‏استهدفت الدراسة تحليل الفلسفات التربوية المعاصرة، و عرض أهم محاورها ، و اعتمدت اعتماداً كلياً على كتاب ” تربية المقهورين “، النسخة المترجمة ليوسف نور عوض، و دراسة بعنوان ” التربية أتطويع هي أم تحرير ؟ ´´ لبا ولو فر يري نشرت في مجلة ” ‏مستقبل التربية “، العدد الثاني، 1973، في عرضه للفصل الرابع الذي حمل عنوان ” تربية التحرير “، و لتحقيق ذلك، استخدم المنهج الفلسفي، ثم توصل إلى نتيجة حددها في قوله: إننا درجنا على استقبال معظم أفكارنا التربوية الحديثة، أما من العالم الرأسمالي و إما من العالم الاشتراكي ، فهناك يتم إنتاج الفكر الذي يضيف جديداً إلى بنية الفكر التربوي، و ما على شعوبنا إلا أن تمارس وظيفتها المعتادة في الوقوف عند حد استهلاك الفكر المنتج و الآتي من العالم الغربي بجنابه الرأسمالي و الاشتراكي، و لكن ظهر من يمثل العالم الثالث متمثلاً في فكر باولو فر يري، كما عرضت إلى جوانب جزئية من فلسفة باولو فر يري في التربية، و ربطت بينه، و بين عبد الرحمن الكواكبي في كتابه ” طبائع الاستبداد “.
3 – دراسة إلهام عبد الحميد فرج” الرؤية الفلسفية و المنهجية لباولو فريري في محو الأمية كتجربة عالمية و موقفنا من تلك التجربة “.
أرادت الباحثة عرض و توضيح المناهج، و التجارب العالمية التي تم استخدامها، و المفاهيم التي طرحتها تلك المناهج، و لتحقيق ذلك استخدمت الباحثة منهجين مختلفين في تناول مشكلة الأمية:
المنهج الأول: يري تلك المشكلة من منظور غربي بحت و يؤكد على الأمية الوظيفية.
المنهج الثاني: يحاول ربط قضية الأمية بالجذور الاجتماعية و السياسية، و يعبر عن هذا المنهج ” باولو فر يري “.
و باستخدام هذين المنهجين قدمت الباحثة عرضاً للرؤية الفلسفية و المنهج الذي اعتمد عليه لمحو الأمية في مجتمعات العالم الثالث، كما عرضت لتجربة مصرية في محو الأمية استندت على منهج فر يري و فلسفته ( للجنة المسكونية ) و إلى أي مدي حققت تلك التجربة نجاحاً. ثم حددت نتائج دراستها في بعض الدول التي استفادت من تجاربه، و شهدت ثورات، و تغيرات اجتماعية مثل روسيا، و فيتنام، و كوبا، و نيكاراجوا، بالإضافة إلى دول مثل: نيبال، و الفليبين، و مصر.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

بحث في الموقع

صفحتنا على Google Plus